Skip to content
February 21, 2012

مبدأ حديث في أدوات البرمجة و التصميم

 

Bret Victor invents tools that enable people to understand and create. He has designed experimental UI concepts at Apple, interactive data graphics for Al Gore, and musical instruments at Alesis.

 

هذا وصفُ للفيديو؛ و سأتحدث عنه في ثلاث نقاط:

  • – فكرة الأدوات التي طورها تعطي المطورين و كذلك المصممين رؤية مباشرة لنتيجة عملهم، دون حاجةٍ إلى توقع أو تخمين ذلك -كما نفعل الآن-؛ تماماً كما يرى الفنان أعماله و هو يرسمها.
  • – شعرت أن الفكرة ليست بالغريبة، بل هي الوضع الطبيعي و المفترض في استخدامنا لأدوات التطوير. فهي كالقطعة التي وضعت في مكانها الصحيح؛ تماماً كما فعل iPod في أجهزة mp3، و كما فعله iPhone في الهواتف؛ قطعة وضعت في مكانها الصحيح.
  • – الجزء الأخير يتكلم عن العيش كصاحب مبدأ، و عمن عاشوا كذلك لمبادئهم.

 

أخيراً .. لا أخفيكم أني لم أكن متحمساً لمشاهدة الفيديو عندما قرأت عنه هنا. لكن عندما كتب عنه Jason Fried – مؤسس شركة 37signals – شدني ذلك لمشاهدته؛ و الحمد لله أني فعلت 🙂

 

أتمنى أن يعجبكم كما أعجبني 🙂

October 6, 2011

The Castle of Granada


*مصدر الصورة

 

شاهدت بالأمس برنامجاً وثائقياً أنتجته قناة BBC يتحدث عن حضارة المسلمين في الأندلس بأسلوب ممتع جداً. دونت أثناء مشاهدته سبع نقاط:

  1. اجتمعت أثناء اطلاعي على حضارة الأندلس مشاعر الحزن و مشاعر الفخر. للفرق الشاسع بين واقعهم تلك الأيام و واقع المسلمين اليوم .. و مشاعر فخر بأننا كنا على درجة من التقدم الكبير – و التي كانت أوروبا آنذاك تعيش في عصرها المظلم-.
  2. كثير من سكان أوروبا و الغرب بشكل عام لديهم قناعة أن حضارة المسلمين في الأندلس هي ذاتها حضارة الإغريق و الرومان. و أن التقدم العلمي الحاصل اليوم في أوروبا و الدول الغربية إنما هو من هاتين الحضارتين.
  3. علماء المسلمين عموماً و بالأخص علماء الأندلس، أخذوا العلوم من حضارة الإغريق و حضارة الرومان، و لم يكتفوا بهما كما هي، بل أضافوا إليها و طوروها، و منهم من أتى بما لم يكن موجوداً من قبل، منهم ابن رشد و الزهراوي و غيرهم كثير، و كل هذا دون فقدان هويتهم المميزة.
  4. من أهم أسباب تطور الأندلس و تقدمها على كثير من البلدان، هو اهتمام حكامها بالعلم و العلماء (و لا أقصد هنا فقط علوم الشريعة، بل أيضاً علوم الفلك و الحساب و الهندسة و الطب و الزراعة)، كانوا حريصين جداً على استقطاب العلماء من بلدان المسلمين الأخرى.
  5. سكان أوروبا آنذاك كانوا يتفاخرون بالحديث و الكتابة باللغة العربية. و كانت اللغة العربية هي اللغة المستخدمة في العلوم.
  6. تنافس رؤساء الأندلس على الحكم مما أدى إلى تفرقها و انقسامها.
  7. يوجد في الاندلس ثلاثة أديان (مسلمون + يهود و نصارى يدفعون الجزية) و كانوا يعيشون سوية على مبدأ التعايش “La Convivencia“.

 

معلومات عن البرنامج:
* مدته: ساعة و نصف (90 دقيقة) مقسمة على 9 مقاطع، صحيح أنه طويل! لكنه جداً يستحق المشاهدة حقيقة!
* لم أجد نسخة DVD للبرنامج و إلا لذكرتها و اشتريتها، المقاطع الموجودة على YouTube و هي وسيلة المشاهدة الوحيدة التي وجدتها حتى الآن.
 

 

الأجزاء 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8 و 9

 

السؤال الآن، هل خسرنا هذه الحضارة، أم ورثناها في عزيمتنا و أحلامنا و إرادتنا؟

هذه الحضارة لا تزال موجودة.

مشاهدة ممتعة 🙂

———

شكراً لـ يزيد و لـ شهد الخلف على مشاركتهم رابط البرنامج.

August 25, 2011

هل نترك من يصنع المعروف وحده؟


*مصدر الصورة
 

الرسول – صلى الله عليه و سلم -، عندما تلى القرآن من عند الله، قال عنه المشركون: ساحر، شاعر، مجنون، كذاب ..

لماذا قالوا هذا الكلام؟
لأنهم يعلمون أنه حق و أنه رسول من عند الله، فهم أهل البلاغة و اللغة، و يعلمون أن القرآن ليس بكلام البشر،

و الله سبحانه قد أقام عليهم الحجة، إن كان القرآن كلام شاعر أو عمل ساحر، أن يأتوا بمثله.

و بما أنهم قد علموا أنهم لا يمكنهم الرد على ما جاء به القرآن، لجأوا إلى النقد الشخصي لحامل الرسالة..

,,
 

الآن، لنتفق أنه لا يوجد إنسان كامل، و كل إنسان يخطئ و يصيب، و المجتهد الساعي للحق له إما أجر أو أجران..

و لنفترض أن أحداً أتاك صادقاً يريد لك الخير و النصيحة، وبأسلوب مقبول طبعاً، أليس الأولى أن تأخذ الحق الذي جاء به بغض النظر عن حال قائله؟
طبعاً، إن كان الأمر الذي أتى به يحتمل الجدال و الأخذ، فليكن ذلك،
لكن، أن يسب الناصح و يشتم و يقذف في أمانته و مروءته؟!
 
سؤال، لو قيل هذا الكلام لي أو لك، هل سنرضى؟
بالعكس، قد نقول: لماذا أشقي نفسي و أنا في غنى عن هذا كله؟! 🙂

الذي دفعني لكتابة هذا الكلام هو لأني أؤمن بأن علينا ألا نترك من يريد المعروف لوحده دون الوقوف معه، إن كنا نريد المعروف حقاً و نسعى له.

و لنا في رسول الله صلى الله عليه و سلم و الصحابة جميعاً أسوة حسنة.. 🙂

August 5, 2011

أشياءٌ صغيرة تصنع الفرق..

Starry_Sky

*مصدر الصورة

 

Scott Harrison، أسس قبل 5 سنوات عام 2006 منظمة تعني بتوفير الماء حول العالم Charity Water.

عام 2009، قام بإنتاج فيديو قصير بمناسبة الاحتفال السنوي الثالث على تأسيس المنظمة..
و مهما تحدثت عن Charity Water فلن أكون بأفضل من حديث مؤسسها نفسه، شاهدوا القصة..

 

 ,,,

و في الجنوب الشرقي من قارة إفريقيا، في ملاوي، صنع كذلك William Kamkwamba حلاً بارعاً للعديد من أهالي قريته،

 

 

,,,

إن أكثر الحلول فاعلية، ليس أكثرها مالا و لا أكثرها دراسة و بحثاً..
إن أكثر الحلول فاعلية، هي التي تنبع من الإيمان..

 

إنها أشياءٌ صغيرة قد لا تعني لنا الكثير .. لكنها كبيرة في نظر غيرنا،
فـ أشياءٌ صغيرة قد تصنع الفرق!

,,,

شكراً أحمد الشقيري ..

———

Charity Water ؛
William Kamkwamba ؛
* اقتبست العنوان من إحدى كتابات الأستاذ عبدالله المغلوث في تويتر.

July 28, 2011

في قوله تعالى: “ثم تاب عليهم ليتوبوا”..


*مصدر الصورة
 

في سورة التوبة في قول الله تعالى: (و على الثلاثة الذين خُلِّفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت و ضاقت عليهم أنفسهم و ظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم)، ما معنى التوبة الأولى؟ و كذلك التوبة الثانية؟

سأنقل لكم ما وجدته في كتب التفسير، و شكراً لخولة:

“ثم تاب عليهم”: أي أذن في توبتهم و وفقهم لها، “ليتوبوا”: أي لتقع منهم فيتوب الله عليهم

ابن سعدي و ابن عثيمين، رحمة الله عليهما؛
 

أي رجع عليهم بالقبول و الرحمة، و أنزل في القرآن التوبة عليهم ليستقيموا، أو وفقهم للتوبة فيما يستقبل من الزمان إن فرطت منهم خطيئة ليتوبوا عنها و يرجعوا إلى الله فيها و يندموا على ما وقع منهم

الشوكاني في “فتح القدير”؛

 

واللام في ( ليتوبوا ) للتعليل ، أي تاب عليهم لأجل أن يكفوا عن المخالفة ويتنزهوا عن الذنب ، أي ليدوموا على التوبة

الطاهر بن عاشور في “التحرير و التنوير”؛
 

(إن الله هو التواب الرحيم)..
 
أتعجب ممن يقول عند حدوث كارثة لبلد أو يصيب إنساناً مصيبة “هذا غضب من الله بسبب معاصيهم”، و كأنه مطلع على الغيب و أن هذا غضب من الله عليهم!. للطنطاوي كلمة أعجبتني سمعتها في برنامج على مائدة الإفطار. يقول رحمه الله:

“المصائب ليست علامة على غضب الله. و لو كانت المصائب من غضب الله ما أصاب بها أحب الناس إليه، الرسول صلى الله عليه و سلم.”

 
ليس معنى كلامي أني أقلل من أمر المعاصي، فالله سبحانه غفور رحيم و هو سبحانه شديد العقاب؛ و خاصة إذا كان فيها ظلماً لأحد في نفسه أو ماله أو عرضه. إنما المقصد ألا يقنط أحدٌ المؤمنين من رحمة الله عز وجل.

 
———–
فكرة خطرت لي بالأمس 🙂 ،
عندما تقف مع آية و تبحث عن معناها في كتب التفسير،
ما رأيكم بالكتابة في تويتر عن المعنى الذي نجده على #Quran في رمضان إن شاء الله؟

 
— تحديث —
لأنه احتمال أن يختلط المقصد من #Quran مع معنىً آخر.. و بعد مشورة نورة الفاضل جزاها الله كل خير، رأينا أن #TQuran أقرب إلى المعنى .. فشاركونا 🙂
T = من تفسير Tfseer
 
أتمنى للجميع كل خير، و مبارك عليكم شهر رمضان 🙂

June 9, 2011

مرحباً أوبنتو..



هي أول تجربة لي مع نظام التشغيل. حملت قبل ثلاث أسابيع النسخة الأخيرة من أوبنتو Ubuntu 11.04 و سأكتب عن التجربة في عدة نقاط:
 

  • – الجهاز لدي الآن يحوي على نظامي تشغيل ( أوبنتو “أساسي” و ويندوز ٧ “كنظام ثانوي”، و سأتحدث عن أسباب إبقائي له لاحقاً في هذا الموضوع).
  • – تثبيت النظام سهل مثله مثل تثبيت ويندوز ( ما عدا خطوة تقسيم hard disk و التي احتجت لقراءة المزيد عنها في Ubuntu Documentation).
  • – البرامج الأساسية التي تحتاجها “firefox, chrome, برامج أوفيس (LibreOffice)” متوفرة معه، و بإمكانك تثبيتها من software center بالإضافة لغيرها من البرامج بكل سهولة.
  • – البرامج التي يحتاجها مطور البرمجيات (eclipse, netbeans …) أيضاً متوفرة في software center.
  • – تميز في سرعة الأداء.
  • – يدعم العربية بشكل كامل (و قد تلاحظ اختلافاً في خط صفحات الويب العربية، و لها حل أدلك عليه في نهاية الموضوع*).

 
من أبرز النقاط التي تصعب الاستخدام:

  • – الفلاش غير مدعوم بشكل جيد (تقطيع في الصور، و اللغة العربية معكوسة. و لم أجد لها حلاً حتى الآن).
  • – البرامج التي لا تعمل إلا على ويندوز لا تعمل على النظام مباشرة**؛ وعندك خيارين لتثبيتها:
    1. تثبيت wine و الذي يعمل بحاكاة نظام ويندوز؛ و عيبه أنه لايدعم كافة البرامج و حتى التي يدعمها لا تعمل فيه بالشكل المطلوب.
    2. تثبيت نسخة افتراضية virtual من نظام ويندوز باستخدام virtualbox. (العمل على نظام ويندوز الافتراضي تقريباً نفس نظام ويندوز المعتاد، مع قليل من الاختلاف).

 
** البرامج تشمل بالنسبة لي “Photoshop, iTunes

*مشكلة الخطوط العربية بإمكانك حلها باتباع الخطوات التي كتبها الأخ جريس هنا
 
الخلاصة/
إذا كان استخدامك اليومي يتطلب بشكل أساسي البرامج التي لا تعمل الا على ويندوز (و لا يوجد لها بديل مقارب في أوبونتو) فأنصحك بالاستمرار عليه. “و لهذا السبب لم أقم بإزالة ويندوز من جهازي”.
و أتمنى قريباً أن أجدها تدعم أبونتو بالكامل، لأنه بصراحة لا توجد مقارنة بين أبونتو (أو لينكس بشكل عام) مع ويندوز؛ لا من ناحية الأداء و السرعة، و لا من ناحية مرونة النظام.
 
——-
مواقع استفدت منها:

  • alternativeTo (ساعدني في إيجاد Pidgin و Emesene كبديل ل Windows Live Messenger، و GIMP كبديل تقريباً ل Photoshop)

مصدر الصورة

November 29, 2010

“ثم جئت على قدر يا موسى”..




أحياناً نريد الحصول على شيء، و نبذل كل جهدنا و الأسباب الممكنة التي أمرنا الله بها؛ و مع ذلك لا يتم لنا ما نريد. و أحياناً أخرى تسير الأمور عكس ما نريد تماماً 🙂

بالأمس قرأت كلاماً جميلاً لابن القيم في كتابه “مدارج السالكين“، أنقله لكم و أضيف عليه بعد ذلك، يقول رحمه الله:

” و ذلك لأن الشيء إذا وقع في وقته الذي هو أليق الأوقات بوقوعه فيه، كان أنفع و أحسن و أجدى. كما إذا وقع الغيث في أحوج الأوقات إليه، و كما إذا وقع الفرج في وقته الذي يليق به..
و من تامل أقدار الرب تعالى و جريانها في الخلق، علم أنها واقعة في أليق الأوقات بها.
و قد استشهد الهروي لذلك بقول الله تعالى: (جئت على قدر يا موسى).

و وجه الاستشهاد بالآية: أن الله سبحانه قدر مجيء موسى أحوج ما كان الوقت إليه. فإن العرب تقول: جاء فلان على قدر، إذا جاء وقت الحاجة إليه. فبعث الله سبحانه موسى أحوج ما كان الناس إلى بعثته، و بعث عيسى كذلك. و بعث محمداً – صلى الله عليه و سلم – و عليهم أجمعين، أحوج ما كان أهل الأرض إلى إرساله”

و أيضاً قصة يوسف – عليه السلام – عندما سجنوه و بعد تعبيره لرؤيا صاحبي السجن، قال تعالى: (و قال للذي ظن أنه ناجٍ منهما اذكرني عند ربك، فأنساه الشيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين). فكان خروجه من السجن بعد تأويله رؤيا الملك، خير له في وقته الذي قدره الله جل و علا. فشهد الناس براءة يوسف و فضل الله تعالى عليه. (و كذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء نصيب برحمتنا من نشاء و لا نضيع أجر المحسنين، و لأجر الآخرة خير للذين آمنوا و كانوا يتقون).

ربنا سبحانه الذي اصطفاهم و فضلهم، أمرنا بالاقتداء بهم و اتخاذهم أسوة لنا في الصبر و حسن الظن به تعالى.
و هل هذا سهل؟
طبعاً لا، و لهذا ندعو الله في كل صلاة (اهدنا الصراط المستقيم)..